منظمة ”هودو” تطالب بإطلاق ” سامو نتو ” وتندد باعتقالات الجيش في جبال النوبة

0
12

طالبت منظمة هودو ” HUDO Center” بالافراج عن المواطن سامو الشيخ نتو المعتقل لدى القوات المسلحة السودانية بمحلية ابو جبيهة منذ ١٢ يوليو الجاري.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أن القوات المسلحة السودانية بمحلية ابو جبيهة جنوب كردفان جبال النوبة اعتقلت المواطن سامو الشيخ نتو من منزله دون إبداء أسباب الإعتقال. وجاء في البيان: “في يوم ١٢ يوليو ٢٠٢٣ اعتُقل السيد سامو الشيخ نتو من أربعة جنود تابعين للقوات المسلحة السودانية، دون ذكر أسباب الاعتقال”. وأشار البيان إلى “إقتياد المعتقل بعربة تابعة للجيش إلى حامية ابوجبيهه العسكرية”.
واعربت المنظمة عن قلقها بأن يكون المعتقل سامو نتو قد تعرض للتعذيب إذ رفضت القوات المسلحة السماح لأسرة المعتقل بزيارته في مكان اعتقاله.

وأفادت أن أحد الناشطين في محلية ابوجبيهه أخطرها بأن القوات المسلحة لا تسمح بزيارة المعتقلين لديها، فيما تتعرض الأسر التي تطلب زيارة المعتقلين إلى التهديد من قوات الجيش .

وطالبت المنظمة في ”استغاثة عاجلة” لها بالإفراج عن المعتقل سامو نتو فورا ودون أي شروط أو تقديمه إلى العدالة في حال ثبتت ضده أي تهمة.

كما طالبت المنظمة بالتحقيق في الظروف المحيطة بإعتقال المواطن نتو ونشر نتيجة التحقيق. وحضت القوات المسلحة بالكف عن اعتقال المدنيين.

وأفادت المنظمة في بيانها أن القوات المسلحة السودانية تنفذ حملة إعتقالات تعسفية في جنوب كردفان جبال النوبه، مستهدفة الشباب، وبخاصة في المنطقة الشرقية.

وورد في بيانها: ”في يوم ١٠ مايو ٢٠٢٣ اعتقلت القوات المسلحة السودانية المواطن احمد عبد الكريم إبراهيم، والمواطن عبده عثمان كومي، بدعوى إرتباطهم بالحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، وقد احتجزوا لمدة أسبوع قبل إطلاقهم”. وتابع البيان: ” في يوم ٢٥ يونيو، اعتُقل المواطن محمد عبد الكريم إبراهيم بالدعوى ذاتها (الارتباط بالحركة الشعبية شمال) ولم يُطلق سراحه إلا بعدما كتب تعهداً بأن يبلغ بنفسه يومياً لدى سلطات الجيش في الحامية العسكرية بمحلية ابوجبيهه ، ومع ذلك أُعيد اعتقاله مرة أخرى بتاريخ ١٩ يوليو الجاري بسبب مطالبته بإستعادة أمواله التي أخذتها منه القوات المسلحة عند اعتقاله في المرة الاولى”.

وأعربت المنظمة عن قلقها لما يتعرض له المواطنين في جنوب كردفان جبال النوبة من إعتقالات تعسفية من القوات المسلحة السودانية، وحضت على ضرورة حفظ أمن وسلامة المواطنين السودانيين، في ظل الحرب المستمرة بين القوات المسلحة السودانية والدعم السريع.