إتفاق المشترك بين د/حمدوك والقائد الحلو يفتح آفاقاً جديدة

2

أكد الاستاذ كوجو شاين أباجو رئيس منظمات المجتمع المدني بإقليم جبال النوبة بالأراضي المحررة، تأييده ودعمه اتفاقية اعلان المبادئ التي وقع عليها عبد العزيز الحلو وعبد الله حمدوك في أديس أبابا. وقال أباجو في خطاب ألقاه أمام الجماهير المحتشدة في ميدان الحرية بكاودا في مسيرة تأييد ودعم للإتفاقية إنها ستُعالج جذور المشكلة السودانية.

وقال إنه لا قيمة يمكن أن تعلو على مبادئ السلام العادل، والمستدام التي تعالج تعقيدات الواقع التاريخي والمعاصر للسودان. وأضاف أن الإتفاق بين الحكومة الإنتقالية والحركة الشعبية لتحرير السودان –شمال بقيادة القائد عبدالعزيز آدم الحلو، هي خطوة جريئة وهامة لمخاطبة جذور المشكلة السودانية بشفافية وصدق للوصول إلي سلام شامل وعادل.

وتابع أن الإتفاق يفتح آفاقاً جديدة للدخول في مفاوضات حقيقية لأنه إستند على ستة مبادئ للمحادثات المقبلة، ومن أهمها فصل الدين عن الدولة، وأن السلام العادل يستند على أساس متين من المواطنة المتساوية.

وقال شاين أن الشعب يريد سلاماً يلبي مطالبه، ويعالج المظالم التاريخية التي لحقت بشعوب الهامش في السودان، ويكفل الحريات الدينية وكافة الحريات الأساسية.

وأكد أن منظمات المجتمع المدني بالأراضي المحررة بإقليم جبال النوبة / جنوب كردفان تعلن دعمها وتأييدها الإتفاق المشترك بين الحكومة الإنتقالية والحركة الشعبية لتحرير السودان –شمال. وتدعوهما للدخول في المفاوضات المباشرة بناءاً على المبادئ الستة. وتابع أنها تُعلن أيضاً تضامنها مع كافة منظمات المجتمع المدني داخل وخارج السودان التي تعمل بشفافية وصدق من أجل سلام عادل وشامل.